لماذا يتعرّض حسابكم/ن على واتساب للحظر

وردت عدّة تقارير وأخبار عن تعرّض حسابات بعض مستخدمي/ات “واتساب” إلى الحظر والإيقاف. اعتُقِد بداية أنّ هذا يحصل بسبب عدم الموافقة على سياسة الخصوصية الجديدة من “واتساب” التي هدّدت بحذف الحساب، ولكن بعد فحص سريع أجريناه، تبيّن أنّ هناك عدة نشاطات قد تؤدي إلى إيقاف/حظر حسابكم/ن على “واتساب” من قبل الشركة لأسباب مختلفة.

في حال وصلتكم/ن رسالة تفيد بأنّ حسابكم/ن على “واتساب” قد حُظر، اضغطوا على “الدعم” (Support) لكي تتابعوا المسألة مع فريق “واتساب”.

إضافة رقمك إلى مجموعات مشبوهة

قد يحظر رقمك على “واتساب” بسبب لجوء البعض إلى إضافة رقمك إلى مجموعات مشبوهة تحمل أسماء مشبوهة حول محتوى يستغلّ الأطفال. قد ينشئ هؤلاء مجموعة باسمٍ مشبوه وصورة مشبوهة ويضيفون رقمك، أو قد يغيرون اسم مجموعة وصورتها ومن ثمّ يبلغون عن رقمكم/ن.

ولذلك، لكي تحموا رقمكم/ن من إضافته إلى مجموعات مشبوهة، خصوصاً من قبل أرقام لا تعرفها وغير مسجّلة في دفتر العناوين، ننصحكم/ن بما يلي:

1- إذهبوا إلى “الإعدادات” (Settings) على تطبيق “واتساب”
2- انقوا على “الحساب” (Account) ومن ثمّ “الخصوصية” (Privacy)
3- انتقوا إلى “المجموعات” (Groups) في أسفل الشاشة
4- اختاروا الأرقام التي يمكنها إضافتكم/ن إلى المجموعات (يمكنكم/ن منع إضافتكم/ن من قبل أيّ كان إلى المجموعات، وكذلك اختيار أرقام محددة تمنعونها من إضافتكم/ن إلى المجموعات).

لماذا يحظر “واتساب” رقمكم/ن عند الإضافة إلى مجموعات مشبوهة؟

تتبع “واتساب” سياسة صارمة تجاه الاعتداء الجنسي على الأطفال، وتحظر الشركة المستخدمين في حال تم مشاركة محتوى يستغل الأطفال أو يعرضهم للخطر. وفي حين يوفّر تطبيق “واتساب” خاصية التشفير بين الطرفين (end-to-end encrypption) لحماية محتوى الرسائل المتبادلة، تستخدم الشركة جميع المعلومات غير المشفّرة لكشف المحتوى المسيء مثل الصور الاستغلالية للأطفال (child exploitative imagery).

يمكن لتطبيق “واتساب” عموماً الاطّلاع على:

  • أسماء المجموعات
  • صورة بروفايل المجموعات

وفي حال كان اسم المجموعة او صورة المجموعة ذات محتوى مسيىء يحصل الحظر.

تستخدم “واتساب” تقنيات الذكاء الصناعي “فوتو دي إن إيه” (PhotoDNA) للكشف عن هذا المحتوى تلقائياً. إذا اكتشفت أنظمة “واتساب” مثل هذه الصور، فإنّها تحظر المستخدم والحسابات المرتبطة به داخل المجموعة. لا تستطيع أنظمة الشركة التمييز بين المستخدم الذي يرسل أو يستقبل صور الاستغلالية للأطفال، ولذلك تحظر جميع أعضاء المجموعة من استخدام التطبيق.

لذلك، نعود ونحذّر من الوقوع في فخّ مجموعات مماثلة، وننصح بتعديل إعدادات الخصوصية على التطبيق (أعلاه)، وكذلك نندّد بالمحتوى المسيىء مثل الصور الاستغلالية للأطفال.

تعرّض رقمكم/ن وحسابكم/ن على “واتساب” للتبليغ

توفّر “واتساب” خاصية “الإبلاغ” (report) عن الأرقام التي تحادثونها على التطبيق. وبمجرد الإبلاغ، يمكن لتطبيق “واتساب” أن يطّلع على الرسائل الأخيرة بينكما أو على المجموعة التي تمّ الإبلاغ عنها، ويمكنها الاطّلاع على معلومات حول تفاعلاتكم/ن الأخيرة مع المستخدم/ة المبلّغ عنه/ا.

 تذكر “واتساب” في سياستها في قسم “التبليغ” (Report) أنّها يمكن أن “تحظر الحسابات إذا اعتقدنا أنّ نشاط الحساب ينتهك شروط الخدمة من دون أيّ إشعار”، مثل إرسال رسائل كثيفة بطريقة غير مرغوب بها، وإبلاغ عدد من متلقّي رسائل البرودكاست (Broadcast) عن رقمكم/ن، وإبلاغ عدد من حسابات “واتساب” التي لا تسجّل رقمكم/ن عن حسابكم/ن، و

 ولكنّها تستدرك القول أنّ الإبلاغ “عن سلوك ينتهك شروط الخدمة الخاصة بنا لن يؤدي بالضرورة إلى حظر المستخدم أو اتخاذ إجراء ضدّه”.

ومع ذلك، قد يستغلّ البعض هذه الخاصية بطريقة عكسية.

وصول رسائل ملغومة

في عام 2018، انتشرت أخبار عن انتشار رسالة غريبة تتضمّن “نقطة سوداء” في داخلها، والنقر عليها قد يتسبّب بتعطيل هواتف المستخدمين العاملة بنظامي “أندرويد” (Android) و”آي أو إس” (iOS).

يبدو أنّ البعض عاد لاستخدام هذه الحيلة لعدّة أسباب، وهي يمكن أن تؤدّي إلى  تجميد عمل التطبيق أو الهاتف لفترة قبل أن يعودا إلى طبيعتيهما. تشبه هذه الرسالة “قنبلة نصّية”، كونها تخفي في طيّاتها الكثير من الرموز التي قد تُجهد الهاتف وتتسبّب ربّما بتعطّله أو تعطّل “واتساب”.

إليكم/ن بعض النصائح في حال تلقّيتم/ن أيّاً من هذه الرسائل الملغومة:

  • لا تنقر/ي على أيّ رابط أو رسالة يأتيان من جهة اتّصال مجهولة، أو على أيّ رابط غريب أو رسالة غريبة يُرسلهما أشخاص ضمن قائمة جهات الاتصال.
  • إذا رأيت أنّ هاتفك لا يستجيب بعد النقر على أحد هذه الرسائل، يمكنك إعادة تشغيله ليعمل من جديد.
  • إذا أعدت تشغيل الهاتف ولم يعمل بالشكل الصحيح، قم بإعادته إلى ضبط المصنع (factory reset).
  • عند تشغيل الهاتف من جديد احذف الرسائل موضع الشكّ.

حظر الحساب بسبب استخدام “واتساب بلاس”

من الممكن أن تحظر “واتساب” حسابكم/ن لفترة مؤقتة في حال كنتم/ن تستخدمون أحد التطبيقات غير الرسمية والزائفة من “واتساب”، مثل “واتساب بلاس” (WhatsApp Plus)، أو “جي بي واتساب” (GB WhatsApp). إذا لم تنتقلوا إلى استخدام التطبيق الرسمي بعد الحظر المؤقت، فقد يؤدي ذلك إلى حظركم/ن من استخدام “واتساب” دائماً.

التطبيقات التي تدعي قدرتها على نقل دردشات واتساب الخاصة بك بين الهواتف هي نسخ معدلة من “واتساب”.

تحذّر “سمِكس” من هذه التطبيقات، لأنّها مقابل خدماتها المجانية، تحصل على كلّ بياناتكم عند استخدامها. فهذه التطبيقات غير الآمنة تتصرّف كجسرٍ ناقلٍ للبيانات بينكم وبين خدمة “واتساب”، وتحفظ كلّ ما تنقلونه، وربّما تبيع بياناتكم لجهات خبيثة ومشبوهة. هذه التطبيقات غير الرسمية التي تطوّرها جهات غير معروفة ومشبوهة في بعض الأحيان تنتهك شروط الخدمة التي تطبقها شركة “واتساب”، والشركة لا تدعمها ولا توفّر أيّ حماية لها، كما لا يمكن التأكّد من الممارسات التي تتبّعها تلك التطبيقات فيما يتعلق بالحماية والأمان.

ولذلك، ننصح المستخدمين/ات بتحميل التطبيقات من المتجر الرسمي حصراً، كما ننصح باستخدام تطبيقات تراسل أكثر أمناً مثل “سيغنال” (Signal).

سرقة كود تفعيل تطبيق “واتساب”

لا تزال هذه الحيلة تُستخدم من أجل انتزاع سيطرتكم/ن على حساب “واتساب” من قبل جهات أخرى. قد تصلكم/ن رسائل تدّعي أنّها من شركة “فسيبوك” أو “واتساب” أو “إنستغرام” وتطلب إرسال كود التحقق إليها، أو الدخول إلى رابط لوضع بياناتكم/ن مع التهديد بإغلاق حسابكم/ن. هذه الرسائل ليست من الشركة، وهي حيل يبتكرها المقرصنون من أجل الاستيلاء على حسابكم/ن على “واتساب” واستخدامه لإرسال رسائل مشبوهة إلى الآخرين، ما قد يؤدّي إلى تعطيل الحساب فيما بعد.

كيفية الوقاية من “سرقة” حساب “واتساب”؟

-احرصوا في المقام الأوّل على قراءة أيّ رسالة نصّية تصل إلى هاتفكم والتحقّق منها، لمعرفة الجهة التي أرسلتها، ومحتواها، وإذا ما كانت تتضمّن معلومات خاصّة بكم.

-لا ترسلوا رموز التحقّق التي تصلكم (خصوصاً إذا لم تكن أنت من طلبها بنفسك) إلى أيّ شخص آخر خصوصاً تلك المتعلّقة بالتطبيقات والخدمات التي تستخدمونها.

-حاولوا ألّا تستخدموا الرسائل النصّية للحصول على رموز التحقّق، ويمكنكم بدلاً من ذلك استخدام الاتصال الهاتفي أو تطبيقات التحقّق مثل Google Authenticator.

-إذا كنتم وقعتم ضحّية أحد هذه الأعمال، او في حال ضياع أو سرقة هاتفكم، تواصلوا مع شركة “واتساب” لتعطيل (deactivate) حسابك أو إعادة تقعيله. ويمكنكم التواصل مع فريق #منصة_دعم_السلامة_الرقمية عبر “سيغنال” للتبليغ عن حالات تعرّضكم لمثل هذه الحالات على الرقم 0096181633133.

-عليكم تفعيل خاصّية “التحقّق بخطوتين” (two-step verification) التي تضفي مزيداً من الأمان على حسابكم، بحيث تصبح عملية تفعيل حسابكم على “واتساب” مربوطة بإدخال كلمة مرور سداسية كنتم قد أنشأتموها بأنفسكم.

-لتمكين التحقق بخطوتين، افتحوا تطبيق “واتساب” واذهبوا إلى الإعدادات > الحساب > التحقق بخطوتين > تمكين.

-توصيكم شركة “واتساب” بأن تضيفوا عنوان بريد إلكتروني صحيح كيلا يتمّ إخراجكم من حسابكم في حال نسيتم رقم التعريف، لأنّه حتّى صاحب الحساب الحقيقي لن يتمكّن من تفعيل الحساب خلال سبعة أيام تلي المرّة الأخيرة التي استعمل فيها التطبيق.*

الصورة الفوتوغرافية الرئيسية قبل التعديل من “بيكسيلز”.

كُتبت هذه المقالة بمشاركة عبد قطايا، وهو مدير المحتوى الرقمي لدى “سمكس”، ومدرّب في مجال السلامة الرقمية، كما يعمل كصحافي ومترجم مستقل، يهتمّ بالتكنولوجيا والاقتصاد وريادة الأعمال. تابعوه على تويتر @kataya_abd.

This page is available in a different language English (الإنجليزية) هذه الصفحة متوفرة بلغة مختلفة

علي سباعي

علي هو استشاري في امان المعلومات والأمن الرقمي، و مهتم بالبحوث المتعلقة بتعليق الوصول إلى الإنترنت، والرقابة والمراقبة على الويب، والسلامة الرقمية. تابعوه على تويتر: alisibai@