أي عمل فني في لبنان يتطلب رخصة لعرضه من الأ من العام اللبناني، أما الأخير فيتدخل في كل تفاصيل الأعمال و يحجب كل ما يظن انه قد يؤثر على هذه المجموعة الدينية او تلك الفئة السياسية، يُدخلهم في إتخاذ القرار و يمنع التطرق الى العديد من المواضيع الحساسة ، و تصبح أعمال الفنانين ناقصة او مشوهة و االلائحة طويلة جداً من أفلام، كتب، مسلسلات، رسوم، مسرحيات، كلها تعرضت لتلك المشاكل، و منها من لم يتجاوز مقص الرقابة و لم يعرض

مجتمعنا ينقصه التطور، و هو لا يأتي وليدة اللحظة بل تراكمات مما نرى، و نسمع و نتفاعل. الأمن العام اللبناني يساهم بشكل كبير بمحو ذاكرة اللبنانيين عن المشاكل الحقيقية في لبنان بحجبه ما يُنتجه فناني الوطن

لكسر ذلك الحاجز و لنشر الوعي عن حقيقة ما يجري في مكتب الرقابة في الأمن العام اللبناني، قامت مؤسسة سمير قصير بإنتاج  ممنوع، وهو وثائقي عالإنترنت يعبر بطريقة سخرية  عن الواقع الذي يعيشه موظفي الأمن العام في هذا الفرع وتعاملهم مع الفنانين عند طلب رخصة العرض

تابعوا غداً الأحد  العرض لأول حلقة من مسلسل الويب، و قد إستطاع بكسر حاجز الممنوع  بعرض المسلسل على الشبكة الإلكترونية المسموحة، و هذا ما يجب ان يستعين به الفنانين اللبنانيين بشكل أكبر

تابع المسلسل أيضاً في تويتر و فايسبوك

شاهدوا هنا الحلقة الدعائية للمسلسل