Screenshot from 2014-10-09 15:00:28

العديد من الحكومات تُتيح بيانات في صيغ مفتوحة، ومعدل زيادة حجم هذه البيانات يتصاعد في كثير من الدول، وهو ما جعل منظمة المعرفة المفتوحة بإطلاق مبادرة جديدة لعمل مسح حول مدى جعل شفافية وانفتاح حكومات العالم لإتاحة بياناتها بصيغ مفتوحة.

مبادرة المؤشر العالمي للبيانات المفتوحة (Global Open Data Index) التي أطلقتها منظمة المعرفة الحرة، مبني بالأساس على ما يتم تغذيته من معلومات من قبل المواطنين في كل دولة، وقد أنشئت المنظمة موقع إلكتروني لهذا المسح، يمكن لأي من المستخدمين أن يقوم بتغذيته بالمعلومات المتعلقة بدولته. وستقوم المنظمة بإصدار تقرير سنوي لترتيب للبلدان الأكثر إتاحة لبياناتها بعد مراجعتها من قبل خبراء محليين في البيانات المفتوحة.

الموقع أيضا يسعى لأن تكون النتائج المترتبة على المسح تعكس تجربة المجتمع المدني والمواطنون في العثور على البيانات المفتوحة، وهم الفئات المستهدفة بالأساس من توفير هذه البيانات ما يعني أنه يعطي دفاع قوى للمطالبة ببيانات مفتوحة أكثر جودة، في حالة أن كان المواطنون يروا ذلك.

بشكل أساسي يقدم المسح إمكانية لتقييم مدى توفر البيانات المفتوحة في الخدمات التي تقدمها الحكومات، وقد ركز المسح على عدة خدمات: جداول توقيت المواصلات العامة، وميزانية الحكومة، وصرف الحكومة، ونتائج الانتخابات، وتسجيل الشركات، والخرائط المحلية، والبيئة القانونية، والرموز البريدية، وانبعاثات التلوث.

يمكنكم أن تساهموا في تغذية الموقع بمعلومات حول بلدكم عبر الرابط التالي: http://global.census.okfn.org