يتغير نمط عملنا الإلكتروني ويتطور، فمع زيادة مستخدمي الإنترنت في العالم العربي والإستعمال المكثف لـ فيسبوك، وبالأخص بعد  الثورات العربية، أصبح من الضروري تقديم  شرح مفصل لبعض خدمات فيسبوك وكيفية إستفادتنا منها بطريقة إستراتيجية في مجتمعنا العربي.

الحساب الشخصي في فيسبوك هو الأكثر شهرة وإستعمالاً. سيصل عدد المستخدمين المليار في الأشهر القليلة القادمة، مع ٤٥ مليون حساب شخصي في العالم  العربي، أي ما يبلغ ثلاثة أضعاف عدد المستخدمين عما كان عليه عام ٢٠١٠.

أما في قوانين إستخدامه، فلفيسبوك سياسة حازمة في هذا الشأن.  فمثلاً يعتبر إنتهاكاً لسياسات فيسبوك:

أن يكون لديك أكثر من حساب
أن يكون لديك إسم وهمي أو مستعار
أن يكون الحساب الشخصي لشركة، مؤسسة، أو حول قضية ما

نرى أن الكثير من أصدقائنا في فيسبوك قد تخطوا ما تعودنا عليه سابقاً  كالإكتقاء بإضافة العائلة والأصدقاء المقربين، زملاء العمل والدراسة وأصدقاء الطفولة. أصبح أي طلب صداقة، ومن أي مصدر، يجد رداً إيجابياً، وأصبحت صور العائلة والطفولة والزواج معرضة لتطفل كثيرين بالكاد نعرفهم أو لا نعرفهم على الإطلاق.

٨.٧٪ من حسابات فيسبوك هي حسابات وهمية، لذلك وجب علينا الحذر ممن يتسلل لتلك المعلومات لتنفيذ أشياء قد تضرنا أو تضر بأحد زملائنا.

لا يجب أن تتخطى خدمة الحساب الشخصي العلاقة الشخصية. هل تدخل إلى منزلك كل من يطرقون بابك في الحياة الواقعية؟ ألا تسألهم أولاً من أنتم وماذا تريدون، ومن أين أعرفكم؟ ننصح بألا تضيفوا أحداً لا تعرفوه من قبل، حتى لو كان لديكم أصدقاء مشتركين، فربما أضافوا أصدقائهم بالطريقة التي ذكرتها أعلاه دون أي تفكير معمق. تذكّر أن محدودية هذه الخدمة لـ ٥ آلاف صديق تفرض عليك اختيار من تريد وليس كل عابر سبيل.

يحصل العديد من الأشخاص على ٥ آلاف صديق بسرعة، عبر قبول أي طلب صداقة يرسل إليهم، مما يجعلهم يرتكبون خطأً جسيماُ آخراً بفتح حساب ثانٍ.  مثلاً:  شخص مقيم في مدينتين فلديه أصدقاء في حسابين مختلفين، فيتوجب عليه تحديث الحسابين، ومتابعة الحسابين مما يسبب بإضعاف الإهتمام بالحساب الأصلي. بالإضافة إلى أن ذلك يعد خرقاً لقوانين فيسبوك وإن تم إكتشافه فسيتم إغلاقه على الفور، و ستخسر كامل المعلومات الموجودة عليه.

فوائد الصفحة:

للصفحة فوائد عديدة، فهي مفتوحة للمعجبين دون حدود، فيمكنك إنشاء صفحة بإسم وهمي، كما تستطيع أن تكون لمؤسسة أو شركة أو منظمة (شرط أن تكون أنت ممثل الشركة أو المنظمة)، أو لحيوانك الأليف.

كما يمكنك الإستفادة من خدمة التحليل/ الرؤى التي يقدمها فيسبوك في الصفحات والتي لا يتمتع بها الحساب الشخصي. أيضاً فيسبوك يساعد الصفحة  للوصول لمعجبين جدد، كما نجدها متناغمة أكثر مع بحث غوغل من الحساب الشخصي.

طبعاً يجب أن تفكر بتحويل حسابك الشخصي إلى صفحة متى فقد حسابك الشخصي خصوصيته، وأصبح لديك الكثير من المشتركين للمتابعة، وبلغ عدد أصدقائك خمسة آلاف. ننصحك بتحويل الحساب الشخصي إلى صفحة، وإنشاء حساب شخصي آخر، تتمكن منه بإضافة أصدقائك الشخصيين فقط، وتسترد فيه بعض خصوصيتك.

إذا قررت تحويل حسابك إلى صفحة، فسيأخذك هذا الرابط للمكان المناسب.

معلومات يجب أن تعرفها قبل تحويل حسابك الشخصي إلى صفحة فيس بوك:

قم  بتنزيل حسابك الشخصي على جهاز الكمبيوتر قبل الشروع في عملية التحويل تفادياً لأي خطأ (يمكنك تنزيل ملف يحتوي على جميع الرسائل المرسلة والمستلمة وجميع الصور ومقاطع الفيديو التي قمت بتحميلها إلى فيسبوك).
ستنتقل صورك الشخصية الحالية إلى صفحتك الجديدة، وسيتحول الأصدقاء والمشتركون في حسابك إلى معجبين بالصفحة الجديدة.
سيبقى إسمك في الصفحة الجديدة كما كان في حسابك الشخصي.
لن يتم تحويل أي محتوى آخر إلى صفحتك الجديدة، لذا تأكد من حفظ أي محتوى هام قبل البدء في التحويل.
ستبقى مديراً (آدمن) على جميع الصفحات التي كنت تديرها.

لن تبقى مديراً (آدمن) على المجموعات أو التطبيقات التي كانت موجودة في حسابك الشخصي. يتوجب عليك أن تضيف أشخاصاً آخرين كمدراء قبل الشروع في عملية التحويل.

يمكنك أن تلغي عملية التحويل و إسترجاع حسابك الشخصي هنا إذا أردت، لكن يجب ان تأخذ بعين الإعتبار ان يكون الحساب بإسم شخص.

ننصحكم أيضاً بقراءة دليل منظمتنا عن إستخدام صفحات الفيسبوك للناشطين و منظمات المجتمع المدني لمساعدتكم في إستراتيجية الصفحة الخاصة بكم.

ملاحظة: تمت هذه التدوينة بنشاط مشترك مع الصديق محمد العبد الله