صبي يفحص الحلزون بلدية درب السيم، لبنان, (علي حشيشو / رويترز).

يتسلى اليافعون في بعض الأحيان بلعبة تسمى “الهاتف المكسور*” أو Telephone Cassé، وهي لعبة قائمة على تبادل جملة صغيرة عن طريق الهمس بين شخص وآخر في دائرة تواصل واحدة، على أن يعلن الشخص الأخير على الملأ ماذا سمع من تلك الهمسات، والتي غالباً ما تكون مختلفة تماماً عن العبارة الأصلية.

ومع التطور الحاصل بوصول تقنية الإنترنت إلى عدد كبير من الناس، لا سيما مع إمكانية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، باتت الأنباء والهمسات تتحوّر وتتغيّر وفقاً لأهواء وظروف أصحابها، فهناك بعض الأخبار الحقيقية يتغيّر مضمونها مع تغيير بعض العناصر التي تحويها، أو بعض المعلومات الملفقة التي تحصد انتشاراً كبيراً بفضل جوٍ عام يعطيها بعض المصداقية.

مصدر الصورة randar.com

ولذلك فإن العالم اليوم بحاجة إلى تظافر جهود المهتمين بالتدقيق بتلك الأنباء والتقارير والهمسات في محاولة للتحقق من المعلومات التي تحويها وتبيان الصح من الخطأ، وذلك عبر توظيف مهارات المهتمين وصقلها بالإضافة إلى إيجاد مع الوقت مجتمع قائم على فكرة التأكد من المعلومات التي يتم تداولها.

وبناءً على ذلك، وجدت منصة “تأكد”، بالتعاون مع عدد من المنظمات والجمعيات المحلية والإقليمية، لفتح المجال أمام الراغبين في المساعدة على التدقيق بالمنشورات والمعلومات التي يتداولها مستخدمو الإنترنت، عبر مشاركة مهاراتهم ومعلوماتهم والتقنيات التي يمتلكونها بين بعضهم البعض كما مع باقي مستخدمي الإنترنت، للمساهمة في تحفيز الرأي العام على التشكيك بكل معلومة يمكن أن تظهر أمام متصفح الإنترنت لمعرفة ما إذا كانت من الواقع أو مجرد همسات من الخيال.

المهارات المطلوبة

أن تكون جزءاً من هذا المجتمع، مجتمع التحقق من المعلومات، لا يعني بالضرورة أن تكون صحافياً، بل تلك الخصائص المطلوبة للقيام بمثل تلك المهام ليست محصورة بأحد أو باختصاص، بل مفتوحة أمام الجميع، والأهم من ذلك هو وجود مرجع دائم يمكنه الرجوع إليه عند الضرورة للمساعدة في كشف المعلومات الزائفة وتأكيد الصحيحة منها، وذلك عبر الإنضمام إلى المجموعة الخاصة على موقع فيسبوك حيث يتم إطلاق النقاشات وتبادل الآراء حول المواضيع المطروحة.

المهام المطلوبة داخل المجموعة

    • – رصد المعلومات التي تحتمل أن تكون مغلوطة المنشورة على المواقع الإخبارية أو الحسابات ذات متابعة كبيرة، ومشاركتها مع الآخرين للتدقيق فيها.
    • – المساهمة في تحديد المعلومات التي يجب الإضاءة عليها.
    • – مساعدة الأعضاء للوصول إلى الخبر اليقين.
    • – مشاركة روابط القصص التي تنشر على المنصة عبر حساباتكم في مواقع وتطبيقات التواصل الإجتماعي قدر الإمكان.
  • * الهاتف المكسور ليس التعبير الوحيد المستعمل حول العالم، إذ أنه يختلف حسب الثقافات وأمكن رصد التعابير التالية لنفس مفهوم اللعبة: الهمسات الصينية، الفضيحة الروسية، الرسالة السرية، لا تشرب الحليب، مرر الرسالة.