ما إن وصل فيروس كوفيد-19 (المعروف محلياً باسم فيروس كورونا) إلى لبنان في شباط/فبراير الماضي، حتّى تعزّز الانقسام داخل بعض المدن والقرى مع وسم مجتمعاتها بأنّها بؤر لتفشي كوفيد-19، أو اعتبار سكانها محظوظين بمناعة جينيّة و/أو طبقيّة ضد الفيروس. يعود ذلك في جزء كبير منه إلى انتشار الأخبار المغلوطة و/أو[...]