استدعت الشرطة التونسية مصمّمة الأزياء مريم البريبري في 8 تشرين الأول/أكتوبر الماضي بعد مشاركاتها في المظاهرات. لم تستغرب الأمر، فهي ليست المرّة الأولى التي تُستدعى فيها بسبب نشاطها الحقوقي، غير أنّ الاستدعاء هذه المرّة كانت بسبب تعليق على فيديو يظهر شرطياً يعتدي على شاب في مدينة نابل (شمال شرق تونس).[...]