مصدر الصورة: http://mashable.com/2014/11/18/whatsapp-encryption-textsecure/#wm4pW3G.bPqT

أعلن مطورو خدمة الواتس اب عن تفعيل ميزة التشفير التام من الطرف المُرسِل الى الطرف المستلم، او الى مجموعة من الأفراد. وتشفّر هذه الميزة  الرسائل والمكالمات التي يتم تبادلها، بما في ذلك الملفات والصور والفيديوهات. التشفير هذا اصبح متاحاً لجميع المستخدمين والذين يزيد عددهم عن المليار، كما ذكرت الشركة.  يتم التشفير تلقائياً عبر إنشاء مفاتيح خاصة في هواتف اطراف الاتصال فقط، ومن ثم تنتقل الرسالة بشكل مشفّر عبر الشبكة مما يجعل التجسس على هذه الرسائل من قبل الحكومات والشركات غير ممكناُ، حتى أن شركة الواتس آب نفسها لن تستطيع الوصول الى البيانات المتبادلة عبر التطبيق لأن الرسائل تخزن بشكل مشفر في خواديمها دون امتلاكها لمفاتيح فك التشفير، وبالتالي لن تتمكن الشركة من تزويد المراسلات التي تحصل بين المستخدمين لإي جهة.

نشارك ٥ نصائح لمستخدمي واتس آب، بعد متابعتنا الموضوع، وقراءة بعض المقالات المتاحة:

١- التأكد بأنكم تتواصلون عبر شبكة مشفرة، عندما تشاهدون هذه الصورة عبر شاشتكم على الواتس آب، ان كنتم تتواصلون بشكل فردي او ضمن مجموعة.

(صورة ١: رسالة تظهر التفعيل)

٢- بعض المشاركين في واتس اب لم يحدثوا البرمجية، لذلك تواصلكم معهم لن يكون مشفر بالتحديث الجديد. يمكنكم معرفة ذلك من هذه الصورة (صورة ٣ : القفل المفتوح)، كما ويخبركم التطبيق عن اسماء الاشخاص الذين لم يفعلوا  التحديث.

٣- تشفير الإتصال لا يعني بأن كل البيانات محمية. يبقى “نقطة أ” أرسل الى “نقطة ب” رسالة مكشوف مبدئياً، بالإضافة الى توقيت إرسال هذه المعلومات

(صورة 2: القفل المفتوح)

٤- يبقى تخزين الصور والأفلام المرسلة عبر الهاتف غير مشفر ويتبع خصوصية كل هاتف فالتشفير يحصل فقط أثناء انتقال البيانات حسب ما أشار خبير الأمن الرقمي محمد المسقطي.

٥- مع العلم بأن واتس آب آمن ومشفر، لكن ينصح خبراء الأمن الرقمي كرامي رؤوف بإستخدام أيضاً أدوات أخرى للتواصل، مثل سيغنال، وهي الخدمة التي سبقت واتس آب بتبني نظام ويسبر للدردشة المشفرة.

(صورة3: الأشخاص الذين لم يحدثوا التطبيق)