في ظل انتشار فيروس “كورونا” كوباء عالمي، تتجه عدة لدول إلى حظر التجوّل أو تحديده بأشكال معينة للحد من الازدحام والتجمّع. تؤثّر هذه الظروف على عمل الشركات والمؤسسات ويمكن أن تؤدي إلى توقّف العمل وحرمان الموظفين/ات من أجورهم/ن الشهرية. 

يقدم لنا الإنترنت خياراً آخر للتواصل وإنجاز الأعمال بطريقة منظّمة كالمعتاد، وذلك عبر منصات وبرامج تتيح للأفراد التواصل والاجتماع والتخطيط وإنجاز المهام عن بعد. إليكم بعض المنصات والأدوات التي يمكن اعتمادها لتنظيم العمل عن بُعد وإدارة الأعمال والاجتماعات:

“سلاك”(Slack): أداة تواصل للمجموعات والشركات، مصممة لاستبدال البريد الإلكتروني كطريقة أساسية للاتصال والمشاركة. تتيح المنصة مساحات لتنظيم الاتصالات عن طريق القنوات التي تتيح المناقشات الجماعية وتسمح بتبادل الرسائل الخاصة أيضاً، كما تتيح خاصية مشاركة المعلومات والملفات. ويمكن تخصيص قناة لكل مشروع على حدة. يمكن استخدام الميزات الأساسية مجاناً، في حين تتطلب الميزات المتقدمة اشتراكاً مدفوعاً.

“ماترموست”(Mattermost): تطبيق مراسلة مفتوح المصدر يطرح نفسه كبديل لتطبيق “سلاك”. ويتيح عملية التواصل وفقاً لسياسات الأمان وتقنية المعلومات الخاصة بالفريق أو الشركة، كما يمكن تطوير خصائص جدديدة عليه نظراً لأنه تطبيق مفتوح المصدر. “ماترموست” تطبيق غير مجاني يكلف 8.50 دولارات في الشهر الواحد. 

“أسانا”(ASANA): تساعد هذه المنصة على إدارة المشاريع لتنظيم عمل الفريق وإدارة المهام، بحيث يتشارك الفريق إدارة المشاريع والمهام من خلال أداة واحدة. يتيح البرنامج إنشاء صفحات مخصّصة لكل مشروع على حدة، وتوزيع المهام على الفريق، وتحديد مواعيد النهائية للعمل والمهام، بالإضافة إلى إمكانية التعليق للتواصل حول مسار العمل مباشرة عبر التطبيق. يمكن استخدام الميزات الأساسية مجاناً، في حين تتطلب الميزات المتقدمة اشتراكاً مدفوعاً.

“جتسي”(Jitsi): برمجيّة مفتوحة المصدر ومجانية، تسمح تنظيم لقاءات واجتماعات جماعية أو فردية بسهولة وأمان ومجهولية. تتيح “جتسي” الاتصال بالصوت والصورة لجميع المشاركين مع إمكانية اختيار إطفاء الفيديو أو كتم الصوت، كما يمكن مشاركة شاشة الجهاز الذي تتصل منه، ولكن لا يمكن تبادل الملفات. 

“زوم”(ZOOM): سياسة الاستخدام لا توضح أنّها لن تشارك تلك اللقاءات المسجلة مع أي طرف ثالث. وتبين من خلال بعض التدقيق في سياسة الخصوصية أن منصة “زوم” تجمع الكثير من البيانات عن المستخدمين، ولا يُنصح باستخدامها. (التقرير كاملاً من “سمكس”).

“رزنامة غوغل” (Google Calendar): تساعد هذه البرمجية المجانية من “غوغل” على تنظيم العمل وترتيب المواعيد. يمكن ربط الرزنامة ببريد “غوغل” المعروف باسم “جيميل”(Gmail)، وغيرها من خدمات “غوغل”، ومواقع أخرى، مما يسهل عملية التخطيط والبحث عن المواعيد والتواريخ. 

“ليبر أوفيس”(Libreoffice): برمجية تشبه إلى حد كبير برمجية “مايكروسوفت أوفيس” شائعة الاستخدام، لكنّها مجّانية ومفتوحة المصدر. تتيح “ليبر أوفيس” معياراً حديثاً ومفتوحاً وهو تنسيق المستند المفتوح (ODF)، بالإضافة إلى أقصى قدر من التحكم في البيانات والمحتويات ويمكن تصدير المستندات بعدة تنسيقات مختلفة بما في ذلك PDF.

تحديث:

 “نكست كلاود”(Nextcloud): برمجية مفتوحة المصدر يمكن استخدامها كبديل عن “ملفات جيميل”     (G Suit). تمنح “نكست كلاود” مستخدميها أماناً وخصوصية أكبر، كما تسمح بمشاركة الملفات وإنشاء روابط عامة محمية بكلمة مرور. يمكنك تحميل البرمجية على جهازك أو شراء نسخة خاصة للشركات والأعمال وهي على باقات متعددة ما بين 1900 يورو إلى 4900 يورو بحسب الميزات الممنوحة. 

“أونيون شير” (OnionShare): هي أداة مفتوحة المصدر تتيح لك مشاركة ملف من أي حجم بشكل آمن ومجهول، وبشكل مباشر بدون أي طرف ثالث. كما تسمح البرمجة  بإنشاء موقع خاص يعمل على شبكة “تور”(Tor) فقط. 

“رايزآب باد” (Riseup Pad): يمكن استخدام هذه البرمجية من “تور” كمنصة للتدوين والكتابة بدون الحاجة إلى إنشاء حساب. تُحفظ تلك المعلومات لمدة 60 يوماً فقط أي أنّها ليست لتخزين المعلومات بل تصلح للعمل على المعلومات الحساسة والبيانات بشكل جماعي.

“متصفح تور” (Tor Browser): هو أداة للتصفّح مفتوحة المصدر بديلة عن “كروم”(Chrome).يحمي متصفّح “تور” المستخدمين من المراقبة المحتملة من قِبل مزوّد الإنترنت الرسمي أو غير الرسمي.

مصدر الصورة:stockvault