“المتحدثون في الورشة التدربية ” حقوق الإنسان، حماية الأطفال وحقوق الشباب.

ما هي التدابير التي يجب اتخاذها من اجل حماية الأطفال عند استعمالهم الشبكة العنكبوتيّة؟ وكيف يمكن تشجيع الشباب العربي عبر مواقع الكترونية هادفة من حيث المضمون؟ كيف نضمن حقوق الإنسان عامة في عالم افتراضي وهل بالإمكان تفعيل القوانين في هذا المجال؟ هذا بعض ما تمّ مناقشته في إحدى ورش العمل التي تضمنها المنتدى العربي الرابع لحوكمة الإنترنت وحملت عنوان “ حقوق الإنسان، حماية الأطفال وحقوق الشباب”.

CWbV8vJUkAAUxuq
جزء من العرض الذي قدمه خالد أحمد عمر

تحدث في البدء خالد أحمد عمرعن موضوع حقوق الإنسان التي هي من المواضيع الحساسّة. وفق عمر هنالك صلة وصل دائمة بين التنمية المستدامة وحقوق الإنسان، وقال: “تلبي التنمية المستدامة إحتياجات الحاضر دون الإضرار بقدرات الأجيال المستقبلية على تلبية احتياجاتهم”، كما أشار أن أحد اهم أهداف التنمية دعم الشباب في سبيل دفعهم إلى الإنخراط في المجتمع العربي.

وكانت مداخلة لهوجو دافالا، مسؤول النظام و مدير الشبكة في جامعة الجزيرة في السودان قال: “إن الإستعمال المفرط لإنترنت هو حالة نفسية يعيشها الطفل”.

وجرى نقاش تناول قضايا التعبير عن الرأي خلال الجلسة، وكيف يمكن توعية الأطفال في سبيل حثّهم على التعبير بشكل ملائم على شبكات وسائل التواصل الإجتماعي، وكيف يجب مراقبة استعمالهم للشبكة وتنبه الأهل خاصة لحالات الإدمان على استعمال الشبكة بالإضافة إلى سهولة خداع بعض المراهقين عبر الشبكة.

وللوقاية من المخاطر التي تفرضها التكنولوجيا الحديثة من جهة وسوء فهمها أحيانًا أجمع المتحدثون أنه هنالك ضرورة على التنمية البشريّة والإستثمار في تدريب ونشر الثقافة المناسبة في هذا المجال.

تقرير: ماريا عون – لونا سعد

تحرير: ربى الحلو