في إطار المبادرات الإقليمية والمحلية لـ”منتدى حوكمة الإنترنت العالمي” (Internet Governance Forum) تحت مظلة الأمم المتحدة، تنظّم اللجنة الاستشارية لأصحاب المصلحة المتعددين النسخة الثانية من “منتدى حوكمة الإنترنت اللبناني”، عبر الإنترنت هذه السنة، تحت عنوان “حوكمة الإنترنت في زمن الأزمات”، وذلك خلال شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس 2020.

ويأتي المنتدى مواكبة للأزمات التي يمرّ بها لبنان على الصعيدين الصحّي والاقتصادي، ويتضّمن البرنامج خمس جلسات تغطّي مواضيع مرتبطة بالإجراءات المتخذة خلال انتشار وباء كوفيد-19 وانعكاسها على الحوكمة والسياسات العامة. كما تتناول الجلسات مواضيع حول التعلّم والتعليم أونلاين، وتطبيقات التتبّع الإلكتروني، وسلامة الأطفال على الإنترنت، وحرية تداول المعلومات، والمعاملات الإلكترونية.

المنتدى مفتوح لجميع اصحاب المصلحة المهتمين بالمشاركة في الجلسات الرقمية التفاعلية، ويمكن التسجيل عبر موقع المنتدى على الرابط: https://igflebanon.org/visitors/

يُعتبر “منتدى حوكمة الإنترنت اللبناني” مبادرةً وطنيةً ترمي إلى فتح النقاش حول قضايا حوكمة الإنترنت في لبنان بين أصحاب المصلحة المتعدّدين الذين يمثّلون القطاعين العام والخاص والأكاديميا والمجتمع المدني. تمثّل هيئة “أوجيرو” الأمانة العامة للمنتدى، وبالنسبة لهذه السنة، ترأس مؤسسة “مهارات” اللجنة الاستشارية، في حين ترعى شركة “سيسكو” إقامة هذا المنتدى الافتراضي في العام الحالي.

برنامج منتدى حوكمة الإنترنت اللبناني

الجلسة الأولى: التعلّم والتعليم أونلاين

23 تموز/يوليو، الساعة 3 بعد الظهر بتوقيت بيروت

من إعداد مكتب “اليونسكو” في بيروت وجامعة القديس يوسف والجامعة الأميركية، وجامعة سيدة اللويزة و Leb UKTechHub.

تبحث هذه الجلسة تداعيات تفشي وباء كوفيد-19 وتسبّبه بنشوء أزمة تعليمية كبيرة بعد إغلاق المدارس وتعطيل خدمات التعليم النظامية.

في لبنان، طورت وزارة التربية والتعليم العالي (MEHE) ثلاثة مسارات لمواصلة التعليم: الدروس من خلال التلفزيون، والدورات عبر الإنترنت، بالإضافة إلى الطريقة التقليدية. مع ذلك، واجهت هذه المحاولة العديد من التحديات تتعلق بالبنية التحتية للإنترنت، وتوفر المحتوى التعليمي عبر الإنترنت بالإضافة إلى إدارة الصفوف، واستعداد المعلمين لتقديم المواد عبر الإنترنت. وقد واجهت الجامعات هذه التحديات أيضاً ولكن بدرجة أقلّ.

خلال هذه الجلسة ، سيناقش المتحدثون/ات التحديات المذكورة والسياسات العامة المرتبطة بها، وما الذي نحتاجه للمضي قدماً نحو اعتماد طريقة جديدة للتدريس والتعلم بعد انتشار الوباء.

المتحدّثات والمتحدثون:

جورج عواد، مسؤول برامج الإتصال والمعلومات – مكتب اليونسكو بيروت (رئيس الجلسة).

القسيس ادكار طرابلسي – نائب في البرلمان اللبناني.

ميلاد السبعلي، خبير تطوير المناهج – المركز التربوي للبحوث والإنماء.

وداد وازن، رئيسة وحدة التقنيات التعليمية الجديدة – جامعة القديس يوسف.

هيبه حمادة، مديرة مدرسة ومسؤولة أكاديمية.

نايلة فهد، المديرة التنفيذية – جمعية التعلم اللبناني البديل.

 

الجلسة الثانية: التتبع الإلكتروني

24 تموز/يوليو، الساعة 11 صباحاً بتوقيت بيروت، من إعداد منظمتي “مهارات” و”سمكس”.

تناقش هذه الجلسة موضوع تتبّع الاختلاط كأداة تستخدمها سلطات الصحة العامة لكسر سلاسل انتقال فيروس كورونا، وما يحيط بها من تحدّيات. ومن هذه التحدّيات التي تشغل العالم، تلك المتعلّقة بالخصوصية وحماية البيانات وضرورة أن تكون الحكومات شفافة أثناء تطوير أدوات تكنولوجيا المعلومات، وأهمية تعاونها مع جميع أصحاب المصلحة لضمان احترام الأخلاقيات وحماية البيانات والخصوصية. لا أحد يريد أن تصبح المراقبة المعيار الجديد، خاصة في لبنان حيث توجد فجوة كبيرة فيما يتعلّق بقوانين حماية البيانات الشخصية.

ستجيب الجلسة على الأسئلة المتعلقة بالأطر القانونية المتوفرة وتوافقها مع المعايير الدولية، كما ستبحث في توفر الشفافية أثناء تطوير أدوات الصحة العامة إضافة إلى إدارة البيانات ومعالجتها وتخزينها ودور أصحاب المصلحة.

المتحدّثات والمتحدثون:

ليال بهنام، مديرة البرامج في مؤسسة “مهارات” (إدارة الجلسة).

لينا أبو مراد، مديرة البرنامج الوطني للصحة الإلكترونية في وزارة الصحة العامة.

محمد نجم، المدير التنفيذي لمنظمة “سمكس”.

القاضية هانية الحلوة.

المحامية ليال صقر، مديرة “مؤسسة نواة للمبادرات القانونية”.

حسن دهيني، مدير المعلومات والأمن في شركة “تاتش”.

 

الجلسة الثالثة: سلامة الأولاد على الانترنت

29 تموز/يوليو،الساعة 10 صباحاً بتوقيت بيروت، من إعداد “أوجيرو”.

مع استمرار أزمة كوفيد-19 الحالي، يزداد لجوء الأطفال إلى الإنترنت إذ يوفر لهم فرصاً غير محدودة للتواصل والاختلاط اجتماعياً والتعلّم والوصول إلى المعلومات والتعبير عن آرائهم في جميع الأمور. في الوقت نفسه، يفرض الإنترنت تحدّيات كبيرة على سلامة الأطفال.

ستناقش هذه الجلسة القضايا المتعلّقة بسلامة الأولاد على الإنترنت وتسلّط الضوء على التدابير والسياسات المطلوب اتخاذها كما ستوجّه نداء إلى جميع أصحاب المصلحة لاتّخاذ إجراءات تحمي مجتمعنا مع إلقاء نظرة عامة على الممارسات الدولية المحدثة في هذا الإطار.

كما ستستعرض الخطوات المتبعة حالياً من سياسات واستراتيجيات وطنية لحماية الأطفال عبر الإنترنت وتناقش دور كلّ صاحب مصلحة (مقدمو الخدمات والأجهزة الأمنية والمنظمات غير الحكومية وغيرهم) في هذا الإطار.

المتحدثات والمتحدثون:

زينة بو حرب، رئيسة مكتب التعاون الدولي في هيئة أوجيرو (رئيسة الجلسة).

النقيب الياس داغر، مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية في قوى الامن الداخلي.

ريتا كرم، رئيسة المجلس الأعلى للطفولة في وزارة الشؤون الاجتماعية.

رودا الأمير، مديرة برامج في المكتب الاقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات.

سيما عنتبلي، مسؤولة برنامج التوعية والوقاية في جمعية حماية.

 

الجلسة الرابعة: حرية تداول المعلومات

5 آب/أغسطس الساعة 3 بعد الظهر بتوقيت بيروت، من إعداد منظمتي مهارات و”سمكس”

يواجه لبنان اليوم تحدّيين بسبب انتشار فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية والنقدية المتفاقمة، ولذلك تُعتبر زيادة الثقة في المؤسسات العامة أمر حتمي. تناقش هذه الجلسة ما هو مطلوب على مستوى السياسات لضمان أن تكشف جميع المؤسسات العامة عن المعلومات علناً، بالإضافة إلى كيفية تعزيز دور الإعلام المستقلّ ومحاربة الأخبار المزيفة خصوصاً تلك التي يمكن أن تؤثّر على رفاهية المواطنين خلال هذا الوباء.

تناقش الجلسة كذلك تعزيز الشفافية وضمان التدفق الحر للمعلومات إضافة إلى الإجراءات القضائية المتعلقة بحظر المواقع والتطبيقات مواءمتها مع المعايير الدولية في هذا المجال.

المتحدّثات والمتحدثون:

ناتاشا سركيس، مسؤولة مكافحة الفساد في وزارة التنمية الادارية

جوليان كورسون، المدير التنفيذي في جمعية “لا فساد”

ربيع بعلبكي، عضو مجلس إدارة جمعية المعلوماتية المهنية في لبنان

رلى مخايل، المديرة التنفيذية في مؤسسة “مهارات”

المحامي شربل شبير، متخصص في القوانين المتعلّقة بالتكنولوجيا